القائمة الرئيسية

الصفحات

تربية الابناء في هذا الزمن

 

طرق تربية الابناء


لا تغفلوا عن أولادكم لحظة فالزمان الأن لم يعد كزمان

أذا تغافل الأباء عن متابعة أطفالهم ستأتى لهم الف والف فكرة خاطئة تهجم على عقل كل منهم  فى يوم

 واحد تنساة أوتغفل فيه وليس على عقولهم فقط وأيضاً على عيونهم ألف مقطع فديو

 سيئ وعلى وقتهم ألف والف شاغل بالشر    

فكيف الحال لأباء غابت سنين وسنين ليحصدون الأموال ويخسرون الأهم من هذة الأموال

 يخسرون ابنائهم التى غالبا لا تقدر الأم على تربيتهم  كما يجب أن تكون   

 

إلى كل أب وأم 

لا حاجة لأولادكم فى لبس أحدث الصيحات واحدث الهواتف المحمولة والمصروف

 الشهرى الضخم وأحدث السيارات وبعد الموت الميراث الكبير الوفير

فالأهم من ذلك كلة تأسيس الأولاد على حب الله والأخرين والأحترام  والقيم والمبادئ  

ولا أى شغل مها كان فبعد كل يوم عمل مرهق وشاق أو سفر بمجرد الدخول للمنزل تغلق 

  باب المنزل على العمل وتفتح باب قلبك بالحب والعطاء بلا حدود وتحسن تربيتهم 


لا للأعتزارات 

 وأعلم انه لن يقبل منك أى أعتزارأذا الميزان أختل أومال وما الفائدة من مستوى مادى

 مرتفع بأخلاق مهلهلة هشة ضعيفة أين بصماتك كأب يحب الخير لأبنه أكثر من حبة لنفسة

 شخصياً ولا يهيب الطفل أكثر من والدة وولدتة 

وللأسف جيل هذ الزمان يحتاج إلى أضعاف أضعاف ما كان يسعدنا أو ما كان يحزنا

 أوحتى ما تربينا علية  

 أيامنا كانت بسيطة وكلمة ترجعنا وتنسينا مآسى كتير وتفرحنا أكثر وأمكانياتنا ضعيفة

 وبسيطة ومناسبة لينا كلنا أما الأن المغريات والفتن كثرة جدا وبمخلف الأنواع والأشكال


يا أولاياء الأمور

 يا ريت ترجعوا لبيوتكم قربا وضمناً من أولادكم أحكوا أجمل ما فى حياتكم من قصص

 حدثت لكم زمان وأنتم فى نفس سنهم وماذا تعلمتم منها قصص تنمى فيهم الفضائل 

والقيم والمبادئ    

 وأجمل ما يسمع الطفل حكاية حدثت  لوالدة زمان أو لوالدتة 

وحاولوا ان تتفرغوا عن بعض مشاغلكم  من أجلهم أوقفوا كل غالى وثمين من أجلهم

فدعاء أولادك الصالحين والصالحات  منهم بعد مماتك من قلبة وبكل حب  وكل تركيزفيما

 يقول ( رب أغفر لى ولوالدى )

خيراً لك من الدنيا وما فيها     

 


reaction:

تعليقات