القائمة الرئيسية

الصفحات

واجبات الأبناء تجاه الآباء


واجب الأبناء نحوالوالدين وكيف يتصرف الأولاد معها عندما يكبرون


سبحان أحساس غريب الواحد عايشة كل يوم لما الولاد يرجعوا من المدرسة أو من أى مشوار  

  أول ما  يدخلوا البيت  يدورا على أمهم فى الأماكن اللى يتوقعوا وجود أمهم فيها فى البيت زى  

      ( المطبخ - أوضة النوم ) وليس حجرة المكتب أو أى مكان متوقع أكون أنا  فية

واولما يروحوا عندأمهم يسلمواعليها ويحكوا على كل حاجة حصلت معاهم ويضحكوا معاها

جدا وبعد حوالى ربع ساعة أو أكثر وأنا منتظرهم ولا هما هنا .


أنا عارف والعارف لا يعرف


أن الوصول لى صعب مشوار برضوا من باب الشقة لأوضة المكتب

مشوارحولى 5  متر أما طرق أمهم اقرب عشان كدة أنا عازرهم ومش زعلان منهم

وبعد ما ياخدوا وقتهم خالص مع امهم  الاقى أمهم تقولهم فى السر كدة  روحوا سلمواعلى أبوكم

وفعلا يدخلون على ويسلموا سلام فى دقتين  ورا بعض سلام فاااااتر وبارد وكأنى واحد

صاحبهم  رخم ورزل


ﺃﻧﺎ ﻻ يشغلنى هذا التميز ولا أنزعج من كل هذا الميل ناحية أمهم 


وأفكرنفسى زمان كنت زى كدة ويمكن أكثر كنت بعشق أمى وده أمر طبيعى وبمعنى أصح طبيعة فطرية

الأب رغم المعاناة فى الحياة لتوفير حياة سعيدة لهم الأب رغم السفر رغم التعب رغم الشقى

رغم الحنان رغم رغم حاجات كتير 

 سبحان الله لا يشعرون الأبناء بحب الأب الا متأخر جدا أذا مرض أو مات أوسافروا للأسف لا

يكتشف الأبناء حب الأب الأ متأخر قوى !!..

 واذا ضاقت الحياة بهم أو قابلوا مشكلة ما وارادوا حلا لها فى داخلهم انت فين يا بابا كنت حلتها

ياريت كل أم بجانب حب ولادها ليها لا تنسى أن تلفت أنظارهم  إلى والدهم لوأنشغلوا عنة بأى شيئ

بالحب والحنان أيضاً منذ الصغر


أيها الأمهات


بحكم قربكم من أولادكم فى السن المبكر أرجو أن تكتشفى مواطن الخير فيهم وتنميها  وتعرفى

مكامن الشر وبكل قوة تنزعها وتنقيها

 ورجاء عدم الأعتزار بضيق الوقت أوبالسعى على ارزاقكم .....

 بئس الرزق الذى سيكون ناتجة أجسام كبيرة بأخلاق مهلهة ضعيفة  .

 

reaction:

تعليقات